Take a fresh look at your lifestyle.

معتقدات خاطئة حول الرضاعة الطبيعية

ADVERTISEMENT

توجد معتقدات خاطئة حول الرضاعة الطبيعية يتم إلقائها على الأمهات الحديثة، من الجدات،
وهي مجرد خرافات ليس لها أساس من الصحة.

معتقدات خاطئة قديمة حول الرضاعة الطبيعية:-

يقال إذا نامت الأم وهي تُرضع مولودها يؤدي ذلك إلى اصفرار وجهه، ويصبح لونه داكناً،
ويعاني من كوابيس في نومه وحياته.
ولكن الحقيقة أن نوم الأم أثناء الرضاعة يعمل على إفراز هرمون الأوكسيتوسين وتدفقه إلى
الحليب، مما يساعد على استرخاء وهدوء الطفل.
إرضاع الطفل في وضع النوم، يسبب له التهاب في الأذن، نتيجة تسرب اللبن إلى أذنيه، وهذا
غير صحيح في الرضاعة الطبيعية.
شعور الأم بالغثيان أثناء الرضاعة، علامة على أن لبنها غير مناسب للطفل، ولكن ذلك غير
صحيح فزيادة الهرمونات هي السبب.
يكون السبب قلة شرب الأم للماء الكافي، والإجهاد وقلة النوم، يسبب ذلك لها الشعور بالغثيان، ولا
علاقة له نهائياً بلبن الأم.

خرافة ربط وزن الأم بدسامة اللبن وشبع الرضيع:-

يكون اللبن واحد عند كل الأمهات، من حيث المكونات والتركيبة، ولا يكون دسماً عند النحيفة،
وغير دسماً عند البدينة أو العكس.
وزن الأم لا علاقة له بدسامة اللبن، فهذا الصحيح في الأمر، يجب معرفة ذلك واهتمام الأم
بنظام غذائي به دهون صحية.
يكون لبن الأم في أول الرضاعة عبارة عن سوائل خفيفة تروى عطش الطفل، وفي النهاية تكون
كمية الدهون التي تُشبع الطفل.
يعتبر عدم ظهور اللبن الدسم للأم بعد انتهاء الطفل من الرضاعة، يعني أن الطفل حصل على
السوائل الخفيفة منها فقط.
لذلك يبكي الطفل بعد فترة قليلة من انتهاء الرضاعة، وتكون نسبة دسامة لبن الأم بناء على نسبة
الدهون التي تتناولها الأم.
يكون لبن الأم أكثر دسامة في ساعات الليل، أكثر من ساعات الصباح، وهذا علمياً، ليحصل
الطفل على الدهون اللازمة لينام ليلاً.
لا داعي لأخذ أدوية لزيادة إفراز اللبن، فشرب الأم للماء والسوائل الكافية، وتناول الخضروات،
يساعد في زيادة دسامة لبن الأم.

خرافة الرضاعة الطبيعية وسيلة طبيعية لمنع الحمل :-

توجد خرافات من الجدات أن الرضاعة الطبيعية لا تحتاج الأم معها إلى وسيلة منع حمل، فهي
وسيلة منع حمل طبيعية للأم.
نظراً لاضطراب الدورة الشهرية بفترة الرضاعة نتيجة زيادة إفراز هرمون اللبن، يعتقدون أن
التبويض متوقف عند الأم، ولن يحدث حمل.
ولكن الصحيح أن تهتم الأم بأخذ وسيلة منع حمل احتياطية، فممكن أن يحدث التبويض في أي
وقت، وتعود الدورة الشهرية مجدداً.
يكون هناك حبوب منع حمل خاصة بفترة الرضاعة، ذات الهرمون الواحد كما تسمى طبياً،
لمنعها من تقليل إفراز اللبن عند الأم.
كما يمكن أخذ أدوية مناسبة للأم أثناء فترة الرضاعة، لا تؤذي الرضيع، يتم أخذها عن طريق
الطبيب المختص بذلك فقط.

ADVERTISEMENT

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك موافق اقرأ المزيد